قصة سيدنا لوط عليه السلام مختصرة

wael
منوعات
16 مايو 2021

موقع مقالتي نت استحق وعن جدارة لقب المرجع الأول للقارئ العربي ، حيثُ يحتوي علي كل ما يهتم به القارئ العربي ، والأمانة في نقل المعلومات والحيادية التامة بين الجميع .

قصة سيدنا لوط عليه السلام مختصرة وموضوعها في هذا المقال. للقرآن الكريم مجموعة متنوعة من الوسائل التي تهدف إلى إيصال الرسالة والغرض من نزولها. وهي دعوة الناس ، وتعليمهم ما ينفعهم ، وجعلهم من المنتصرين يوم القيامة. ومن هذه الأساليب ذكر قصص الأنبياء في القرآن الكريم. لها العديد من الفوائد والمواعظ للناس. كما أن الموقع مقالتي نتي يهتم بإخبارنا بقصة نبي الله لوط عليه السلام. وكذلك يبلغنا بموقفه في دعوة من شعبه. وكيف عذبهم الله تعالى بما عصوا وعصوا أمره فيه.

سيدنا لوط عليه السلام

نسب سيدنا لوط عليه السلام ، كما جاء في كتب التاريخ ، أنه لوط بن هارون بن تارح ، أي عازار. وهو ابن أخ نبي الله إبراهيم عليه السلام ، وقد ورد ذكره في القرآن الكريم في أكثر من خمسة وعشرين موضعًا. رجم وقتل وهددوه وخططوا لقتله مع أهله والمؤمنين. وكذلك قال تعالى في تعالي محترم كلام أهل لوط حين دعاهم: {فكان إجابة قومه فقط إذا قالوا: أخرجوا أهل لوط من قريتك ِن هم الشعب. منه.}[1]

كان هذا ردهم على الدعوة إلى التوحيد والإيمان. كرهوا لوط لأنه يمشي ويطهر نفسه من الفاحشة ، ويتبع غريزة الصوت التي خلقها الله تعالى له. ولأن شريعته لا تتناسب مع رغباتهم ، فإنه غالبًا ما يكفر ويرفض الناس الدعوة إلى التوحيد. لأن البر في طريق الحق يقاوم الكثير من الأهواء والرغبات الدنيوية. يرفضها الناس نهائيا والله أعلم.[2]

قصة سيدنا صالح عليه السلام مكتوبة كاملة

قصة سيدنا لوط عليه السلام مختصرة

قصة سيدنا لوط عليه السلام مختصرة وتلخص ما يأتي بعد ذلك. أرسل الله تعالى لوطا عليه السلام نبيا لقومه فجمعوا بينهم أبشع الصفات وأبشع الأخلاق. بنهيهم عن أفعالهم ، وتأمرهم بالطهارة والامتناع عن تلك الأعمال ، لينالوا رضا الله تعالى والسماء يوم القيامة. وهم لا يوفون بوعودهم ، ولا يؤمنون بأحاديثهم ، ويقول: إنكار القول ، وهم يستعملون أقبح الأقوال والكلمات ، فلما يأس منهم النبي ، دعا الله تعالى أن يهلكهم ويعذبهم ، فأجاب الله تعالى نبيه ، وأخذ منهم عزيزًا جبارًا ، وجعلهم عبرة لغيرهم ، وكان هلاككم بالحجارة. النار عليهم الله تعالى دمرهم من آخرهم وأهلكهم والله أعلم.[3]

القصة الكاملة لسليمان

قوم لوط

بعد غياب الوحي من الأرض ، انتشرت عادات ما قبل الإسلام ، فيتبع الناس خطوات الشيطان ويضلون عن طريق الحق والهداية ، ثم ينزل الوحي على الأرض بأمر الله تعالى ، فيختار. أنقى وأفضل الناس الذين اختارهم الله تعالى ليكونوا نبيا ، ودعا قومه إلى العبادة والطاعة لله تعالى ، وكان قوم لوط من الفاسقين الذين عملوا الفاحشة والعلن عنها بين الناس ، فتناقضت صفاتهم وأفعالهم الغريزة البشرية السليمة ، حيث كان الرجال يأتون إلى الرجال ، لذلك دعاهم لوط عليه السلام إلى الإيمان بالله تعالى. والابتعاد عن طريق الشيطان وأتباعه. كما أمرهم بالتطهير وترك الفاحشة والفسق ، فابتعدوا عنه وهددوه بالرجم ، فعذبهم الله تعالى بأفعالهم وأهلكهم لآخرهم ، وخلص المؤمنون مع نبيهم. لوط عليه السلام وقيل أن أهل لوط سكنوا قرية تسمى سدوم. حيث يقال أنها كانت في المكان الذي يوجد فيه البحر الميت الآن ، ومن بين الفاسدين والمهلكين كانت زوجة لوط عليه السلام ، التي رفضت الإيمان وفضلت الكفر والشرك وعصيان الإيمان والخلاص ، والله أعلم.[4]

ضيوف إبراهيم وأهل لوط

ورد في قصة سيدنا لوط عليه السلام أنه لما ضاق الأمر بقومه وفسقهم دعا الله تعالى أن يعذبهم ويهلكهم بما عصوا ، فأجاب الله تعالى: دعوة نبيه ، فأرسل أعظم الملائكة لتعذيب الناس بأمره تعالى ، وهم جبرائيل وميخائيل وإسرافيل عليهم السلام. وذهبت الملائكة إلى القرية التي يقيم فيها صديق الله إبراهيم عليه السلام. بشروا أبلحم عليه السلام مع ابنه إسحاق عليه السلام ، ثم أخبروه أنهم سيعذبون شعب وطن. خاف إبراهيم وسألهم عن ابن أخيه لوط ، فقالوا له إن لوط سيغادر القرية قبل أن يحدث عذاب الناس ، فطمأن قلبه يقول ، الله أعلم.[5]

عذاب شعب لوط

في قصة سيدنا لوط – عليه السلام – عذب الله سبحانه وتعالى قومه بما كفروا ، لأنهم كانوا من الكذابين الضالين ، ولم يختموا مما قاله نبي الله لوط – صلى الله عليه وسلم. له – منعهم عنهم. ضربهم جبرائيل بجناحه وفقد بصرهم. وروى الحاكم في كتابه المستدرك أنه لما ترك الملائكة من سيدنا إبراهيم – عليه السلام – متوجهين إلى سيدنا لوط – عليه السلام – صادفوا ابنة لوط في شربة ماء ، فقاموا بذلك. سألتها عن منزل يذهبون إليه ، فأوقفتهم في مكانهم. فقالت لأبيها لوط وأهل لوط منعه من أن يضيف رجالا ، فخرج إليهم ليدخل بيته سرا خوفا من قومه الذين يريدون الفجور.

فذهبت زوجة لوط وكانت من الكفار وأخبرت الناس ، فأتوا إلى لوط على عجل ، فقالوا له: ألم نمنعك من إضافة أحد ، فعرض عليهم أن يتزوجوا بناته ، ولكن رفضوا وأصروا على الفجور ، فالتفت لوط إلى الله طالبًا منه القوة والعون لقومه الذين ظلموا ، لذلك نشر جبرائيل جناحه بأمر. وجزاهم الله أعينهم ، ثم أخبره ضيوفه أنهم ملائكة مرسلة من الله ، وأن العذاب سيقع على قومه ، فأمروه بأخذ أهله في الليل والمغادرة وعدم الاعتناء به إلا زوجته ، كفرت ، وروي في الإسرائيليات أن جبرائيل حمل أهل لوط في بيوتهم ومواشيهم ورباهم حتى سمع الناس السماء تنبح من كلابهم ، ثم أهّلهم وقلب مدنهم حتى صارت أدنى درجاتها. كان عذاب أهل لوط وهلاكهم بما أنكروا لسود وإصرارهم على الفاحشة ، والله ورسوله أعلم.[6]

الدروس المستفادة من قصة لوط

تحتوي قصة لوط عليه السلام على العديد من الدروس والمواعظ التي تقيم السلوك البشري. يرفض الصفات والسلوكيات غير الأخلاقية. والابتعاد عن خطوات الشيطان وأتباعه. من الدروس الموجودة في قصة لوط ما يلي:[7]

  • الله سبحانه وتعالى يمتحن كل من له إيمان قوي وثابت. ففيه صلى الله عليه وسلم بزوجة كافرة.
  • كما شكر الله عز وجل على نعمه الكثيرة والوفرة. والطيبة التي لا تنقطع. من ينكر هذه النعم ولا يشكر الله ستكون له عواقب وخيمة ، إما من خلال زواله أو زوال النعم.
  • عاقبة الصالحين هي نتيجة جيدة. وَيَرْضِ اللهُ عَلَيْهِمْ وَيُعْذِبُ الفَاسِقِ وَالْأَخْلَقِ.
  • وانتشار الفاحشة والانفتاح عليها بين الناس إنذار واضح وصريح من اقتراب العذاب ووقوعه على المفسدين.

قصة موسى عليه السلام كاملة باللغة العربية

قصة سيدنا لوط عليه السلام تتلخص في القصص العظيمة التي ورد ذكرها في القرآن الكريم في مواضع وآيات كثيرة. وتعددت طرق ذكرها وروايتها. كما احتوت كلمات القصة على دروس كثيرة ذكرنا بعضها. كما تحدث المقال باختصار عن قصة لوط. ولشعبه وعذابهم.

رابط مختصر