كم مرة ذكرت الزكاة في القران الكريم

wael
منوعات
6 مايو 2021

كم مرة ذكرت الزكاة في القرآن الكريم ، وهو الموضوع الذي سيناقشه المقال ، فقد ذكر الله عز وجل في كتابه الحكيم قواعد الشريعة الإسلامية وأركانها. وذكر تعالى أيضا العبادات والنفقات على العبد المؤمن الصادق والأوامر الإلهية. كما ورد فيها مزاياها والمكافأة التي وعد بها من أدوها بإخلاص وإخلاص. يساعد الموقع مقالتي نتي في معرفة مفهوم الزكاة وفضلها وحكمتها. وكذلك ذكر عدد المرات التي ورد فيها في القرآن الكريم. كما ستشير هذه المقالة إلى أهمية الزكاة وأنواعها وعدد مرات ذكر الزكاة في القرآن الكريم بالتفصيل.

أركان الإسلام

بادئ ذي بدء ، وقبل ذكر عدد مرات ورود الزكاة في القرآن الكريم ، لا بد من ذكر أركان الإسلام. في حين أن للدين الإسلامي الصحيح أركان وأسس يقوم عليها. وهذه الركائز التي يقوم عليها من أهم العبادات والواجبات عند الله عز وجل واحترامها. وكذلك ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه الكريم. وأيضاً شرح كامل وكافي. حيث قال صلى الله عليه وسلم: “الإسلام بني على خمسة ، يشهد على أن لا إله إلا الله ، وإقامة الصلاة ، وإخراج الزكاة ، والحج ، وصيام رمضان”.[1] وعليه فإن أركان الإسلام الخمسة وأركانه هي:[2]

  • شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله.
  • ثم تأتي الفرائض الخمس.
  • ثم دفع الزكاة إلى مستحقها.
  • ثم يحج إلى البيت ولو مرة واحدة في العمر. الحج فرض على كل مسلم بالغ قادر عاقلاً.
  • الركن الأخير هو صيام شهر رمضان المبارك.

وقد ورد ذكر العديد من الآيات في مواضع مختلفة من القرآن الكريم مما يؤكد أهمية هذه الأركان الخمسة. إذ تدل هذه الآيات على فضلها ، فمن وحد الله – تبارك وتعالى – وآمن بنبيه الكريم صلى الله عليه وسلم ، كما قام بباقي الواجبات وهي الصلاة والزكاة والصوم والحج. استطاع ، ثم أرسى دين الإسلام كله ، واستحق الجنة التي وعد الله بها عباد الصالحين والله أعلم.

مفهوم الزكاة

الزكاة هي الركن الثالث من أركان الإسلام التي ذكرها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في خطابه ، ولها أهمية كبيرة في المجتمع الإسلامي ، لما لها من آثار إيجابية كثيرة على المسلمين ، وقد ورد ذكرها. في اللغة العربية أن معنى الزكاة أنها نعمة ونمو وزيادة عظيمة في أي شيء سواء كان دنيويًا أو دنيويًا ، فيكون ذلك نعمة من الله عز وجل وأحد معانيها. في اللغة أنها الطهارة والاستقامة من المنكر والنهي عنها.[3]

أما ما ورد عن مفهوم الزكاة كمصطلح ، أو عن معناه في الشريعة الإسلامية ، فقد ذكر الأئمة الأربعة رحمهم الله مفاهيم متقاربة ، وبالتوافق وجمع هذه المفاهيم ، الزكاة هي دفع جزء معين من مال معروف وصل إلى حده الأدنى ومضي سنة أو سنة. وإعطائها لمن يستحقها ، وذلك في جوانب معينة ، والزكاة تختلف عن الصدقة ، فلا شروط للتصدق ولا وقت محدد لها ، ويمكن أن تكون الصدقة بالمال أو الطعام أو الملابس أو غير ذلك. وأما الزكاة فتتعدد شروطها وأنواعها وغالباً ما تكون مالاً فقط والله أعلم. .[3]

كم مرة ورد فيها ذكر الزكاة في القرآن الكريم

كم مرة ورد فيها الزكاة في القرآن الكريم؟ ورد ذكر الزكاة في القرآن الكريم في ثمانية وثلاثين موضعًا في مختلف سور القرآن الكريم ، وقد ارتبط ذكرها في أغلب المواضع بذكر الصلاة ، وهذا دلالة على – أهمية الصلاة والزكاة من الواجبات والمصاريف الشرعية ، فقد ورد ذكر الزكاة في القرآن بعدة معانٍ تختلف عن الآية. والآخر كما ذكرت بصيغ مختلفة ، ومن معاني كلمة الزكاة ، هو مفهومها الشرعي الذي سبق ذكره ، وهذا ما ساد على الآيات التي ذكرت الزكاة.[4]

وأما باقي المعاني ، فقد جاء بعضها في معنى تطهير النفس ، أي التطهير من الذنوب والمعاصي ، وكذلك معنى البراءة من الذنوب ، وجاءت في صورة أشرف ما دلت. أنه الأخير والأفضل والأفضل كما ذكرت معنى النعمة من الله تعالى ومعنى الصدقة ، وقد بلغ عدد الآيات المذكورة هناك مشتقات من كلمة الزكاة والتي تختلف معانيها عن معنى الزكاة في الشرع والمصطلح. عشرون آية من القرآن الكريم ، والله أعلم.[4]

كم مرة ذكرت في أي من آيات ربك تنزل في سورة الرحمن؟

ذكر المواطن الزكاة في القرآن الكريم

وقد سبق أن ورد ذكر الزكاة في القرآن الكريم في مواضع وآيات كثيرة ، حيث وردت في معناها الشرعي وفي شكل الاسم ثمان وثلاثين مرة. أما المعاني الأخرى وأشكالها الأخرى فقد ورد ذكرها في عشرين موضعًا ، وفي ما يلي ذكر بعض الآيات التي وردت فيها الزكاة بمعناها الشرعي ومفهومها العام الذي ورد ذكره غالبًا في آيات الآيات. القرآن الكريم:[5]

  • قال الله سبحانه وتعالى في سورة البقرة: {وأقاموا الصلاة وأخرجوا الزكاة واجلسوا مع الراكعين}.[6]
  • وقال العلي في سورة البقرة: {فَقُلْ لِلنَّاسِ أَقِيمُوا صَلاَةً ، وَأَخْرُوا زَكَاةً ، وَأَوْلِمُوا عَنْكُمْ إِلاَّ قَلِيلًا مِنْكُمْ ، وَإِنَّكُمْ تَخْلُفُونَ.[7]
  • قال تعالى في وحي جدير بالاحترام: {والذين يرفعون الصلاة والذين يخرجون الزكاة ، والذين يؤمنون بالله وفي اليوم الأخير يكونون أولكم.[8]
  • وقال عز أيضًا في الرعد: {والذين صبروا يطلبون ربهم ويقيمون الصلاة ويقضون ما أنزلناهم سراً وعلناً ، والذين أدرون طيبون يضرون بهم بيت}.[9]
  • قال الله عز وجل في سورة المؤمنون: {والذين تجب عليهم الزكاة يفعلون}.[10]
  • وكذلك قال الله تعالى في سورة المعارج: {والذين في أموالهم حق معروف}.[11]

حكم الزكاة

ذكر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في حديثه عن أركان الإسلام الخمسة ، أن الزكاة من هذه الأركان ، فهي الركن الثالث ، فهذا يدل على وجوب الزكاة على المسلمين ، سواء كما ذكر الله تعالى في كثير من الآيات القرآنية الشريفة ، وذكر تشريعاتها ووجوبها في حديث أركان الإسلام الخمسة: {خذوا من أموالهم صدقة تنقيهم وتنقيهم وتطهرهم. يمتدحهم.[12] كما تزيد الزكاة من نعمة الله عز وجل في حياة المسلم من جميع النواحي ، وتزيد أجره ومكانته عند الله تعالى ، والله أعلم.[13]

الاستدلال بأدلة السنة في وجوب الزكاة في السنة

أهمية وفضل الزكاة

وتكمن أهمية الزكاة في أنها ركن من أركان الإسلام ، فهي الركن الثالث الذي يلي الصلاة مباشرة ، وكثيرا ما ورد ذكرها في القرآن الكريم مرتبطا بالصلاة المفروضة ، وخلق الله تعالى. إنه الفصل بين الإسلام والكفر ، والفصل بين النفاق والإيمان الصحيح ، وكذلك الخط الفاصل بين التقوى. والفسق قال النبي – صلى الله عليه وسلم – في حديثه الكريم: (لقد أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ويقيمون الصلاة ويخرجون الزكاة ، ثم حرموني. دمائهم وأموالهم وحسابهم عليّ “.[14] وأما فضل الزكاة فهو فضل كبير على المكلف وسائر المجتمع الإسلامي ، ومن فضائلها:[15]

  • سبب لمكانة العبد الرفيعة ، وكان له مكانة عظيمة مع الصالحين والشهداء.
  • إنه أيضًا سبب للفوز بـ Ganans of the Mole في يوم القيامة.
  • سبب لزيادة التقوى والإيمان في قلب المؤمن.
  • بركاته في المال والرزق والوفرة فيه.
  • الحصول على الدعاء الحسن من أهل الزكاة.
  • تحقيق التكافل الاجتماعي.
  • القضاء على الفقر وآثاره.
  • سبب لسد الحاجات والاستجابة للدعاء.

كم مرة ذكر اسم محمد في القرآن الكريم

حكمة مشروعية الزكاة

وقد شرَّع الله عز وجل عباده المسلمين وفرض الزكاة عليها. وذلك بسبب الجدارة والآثار الجيدة على الفرد والمجتمع. ولأجر الزكاة العظيم وخير المكلف في الدنيا والآخرة. إنه تطهير من القذارة وكفارة الذنوب. كما أنه دليل على صدق النية إلى الله عز وجل ، والإيمان الراسخ بالقلب وقوته العظيمة. كما أنه من أعظم سبل الهداية والاستقامة في القلب والنفس والسلوك والله أعلم.[16]

أنواع الزكاة

للزكاة فضل عظيم ، وأثر إيجابي ، ونتائج طيبة ، وهي من أهم العبادات بعد الصلاة ، وقد شرع الله الزكاة بحكمة عظيمة وغاية سامية ، والزكاة لها ثلاثة أنواع ، كل منها التي لها شروطها الخاصة التي تختلف عن الأخرى وأنواعها هي:[17]

  • الزكاة الأولى تفرض من المال: وهي زكاة الذهب والفضة ، وزكاة الماشية والأوراق المالية ، كما تجب في زروع الأرض ، وكذلك عروض التجارة والبيع والشراء.
  • ثانيًا: وجوب الزكاة في المقصد: وهي زكاة الفطر التي يجب على المسلمين إخراجها في آخر رمضان.
  • والثالث: الصدقة: وهي التي يتصدق بها المسلم ولا يجب على المسلمين ، كما يعطيها المسلم في طلب الثواب والبركة من الله تعالى.

شروط إخراج الزكاة

الزكاة لها شروط يجب توافرها في المال والمكلف ، وقد ورد ذكرها في السنة النبوية الشريفة ، والشروط التي يجب توافرها في المكلف هي العقل ، والبلوغ ، والإسلام والحرية ، أي: ألا يكون عبداً ، أما الشروط التي يجب توافرها في المال ليخرج المسلم منها من الزكاة:[18]

  • الحيازة الكاملة للمال ، أي أنها حيازة اليد.
  • أن ينمو مال الزكاة ويزداد.
  • أن لا يكون المال دينًا لأحد ، فهذا حق من حقوق الناس.
  • بلوغ النصاب بالمال.
  • حائل سنة مليئة بالمال.
  • أن يكون المال فائضاً عن الحاجات الأساسية والأساسية.

كم مرة ذكرت مصر في القرآن الكريم

كم مرة ذُكرت فيها الزكاة في القرآن الكريم مادة أدخلت فيها الزكاة وأهميتها. كما ذكر المقال فضائل وشروط الزكاة كما ورد في الكتاب المقدس والسنة النبوية الشريفة. كما ذكر المقال أنواع الزكاة والأماكن التي ورد ذكرها في القرآن الكريم.

رابط مختصر