هل الحداد على الميت يعذبه في القبر

khaled
منوعات
15 مايو 2022

هل الحزن على الميت يعذبه في القبر؟ وهو من الأسئلة التي قد يطرحها بعض المسلمين على أنفسهم ؛ لأن الموت حق للناس كافة ، وعندما يغادر الإنسان يترك حزنًا عميقًا في نفوس كل المقربين منه. ومضمون هذا المقال سيبين ما إذا كان الحداد على الميت يعذبه في قبره.

هل الحزن على الميت يعذبه في القبر؟

الحزن الشرعي وحده لا يعذب الميت في قبره في الإسلام على قول العلماء. وأما ما ذكره العلماء من عذاب الموتى ، فهو ما يحدث عندما يبكي عليه أهل الميت ، وليس بكاء عادي ، بل بكاء أو رثاء ورفع الصوت ، وقد جاء ذلك في حديث رواه. عبد الله ين عمر – رضي الله عنه – حيث قال: قال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما لعمرو بن عثمان: لا تنهوا البكاء ؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الميت يعذب عليه حداد أهله … فلما كان عمر في حزن دخل صهره بيته قائلا: يا ! أبي! ورفاقه! قال عمر -رضي الله عنه-: يا صهيب ، هل تبكين عليّ عندما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الميت يعذب من بعض؟[1]أجمع العلماء على أن البكاء الذي يقصده الحديث هو البكاء بصوت ونوح ، وليس مجرد دمعة في العين ، والله أعلم.[2]

وانظر أيضاً: يجوز البكاء على الميت بغير رفع صوتك

هل يعذب الميت بتعليق صورة له بعد وفاته؟

بشكل عام ، لا يجوز في الإسلام تعليق صور الكائنات المتحركة ، سواء للأحياء أو للميت ، ولا يقع الأذى إلا لمن شنقهم أو أمرهم بالتعليق ، أو قبله ولم يفعل. أنكرها على من صنعها ، يشبعها في حياته ، حتى لا يضره تعليق صورته بعد موته ، أطعه في ذلك ، والله أعلم.[3]

شاهدي أيضاً: هل البكاء على الميت يعذبك؟

هل الميت تعذبها دموع أهله؟

البكاء على الميت الذي تنزل فيه الدموع من غير صوت أو أنين جائز بإجماع العلماء ، وهو ما فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم بموت ابنه إبراهيم ، فقال: هذا برحمة الإنسان ، ولا يتعارض مع قدر الله تعالى وقدره ، لكن ما حرمه الإسلام هو بكاء مصحوب بالبكاء والنحيب والصراخ. وهي بإجماع العلماء. النهي عن الموت في قبره ، كما يعذب الميت إذا أوصى به قبل موته ، ويجب على المسلم أن يدرك أن البكاء والأنين والصراخ على الميت لا ينفعه بل هو. يفعل. يزيد من عذابه وواجب الابتعاد عنه ، والقيام بما ينفع الميت من الدعاء له والتصدق عنه والاستغفار له أيضا ، والله العظيم أعلم.[4]

وانظر أيضاً: حكم النعي على الميت بغير ذعر

حداد الموتى وزيارة مقبرة ابن عزمين

وقد سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عن السؤال هل يعاقبه في القبر الحداد على الميت ، فأجاب بقوله:[5]

وهذا العمل لا يجوز ، إذ يترتب على حال هؤلاء أنه لا ينحصر في البكاء ، بل يتبعه النحيب ، ولعن النبي صلى الله عليه وسلم. من يبكي ويسمع ويحزن سنة كاملة من الشر لا يحل ولا يحل للمرأة التي تؤمن بالله وفي اليوم الأخير أن تحزن على ميت أكثر من ثلاثة. إلا للزوج أربعة أشهر وعشرة وكل حداد آخر محرم ولا يجوز. وإن غضب وحزن ، استمرت البلاء في قلبه ، وزاد كربه بسبب ذلك ، فاتق الله تعالى واكتفِ به ربًا ، فإن لله حكمة في ما أخذ وما تبقى ، و كل شيء معه له مدة معينة.

شاهدي أيضاً: محاكمة الحداد على الموتى

وهكذا أجبنا على السؤال: هل يعذبه الحداد على الميت في القبر ، كأن الميت يعذب في قبره إذا علقت له أهله صورة بعد وفاته ، وأخيراً نعرف سبب الحكم. عن قوم الموتى الذين يحزنون عليه ، وإذا كان هذا البكاء يعذبه.

رابط مختصر